2018: عام الحوار الثقافي الفرنسي الإماراتي

على هامش افتتاح متحف اللوفر أبوظبي و عام زايد، تحتفل فرنسا والإمارات العربية المتحدة بصداقتهما القوية من خلال سلسلة من الفعاليات الثقافية.

في 10 فبراير 2018، أطلق رئيس الوزراء إدوار فيليب وسعادة نورة الكعبي عام الحوار الثقافي الفرنسي الإماراتي من متحف اللوفر أبوظبي .

JPEG

الاحتفاء بالصداقة بين فرنسا والإمارات العربية المتحدة

يهدف الحوار الثقافي الفرنسي الإماراتي إلى الاحتفاء بالصداقة التي تربط بين فرنسا والإمارات العربية المتحدة منذ تأسيس الاتحاد في عام 1971 والتي ما فتئت تتوثق يوما بعد يوم. وقد تجددت هذه الصداقة القوية مع افتتاح متحف اللوفر أبوظبي يوم 8 نوفمبر 2017، من قبل رئيس الجمهورية الفرنسية فخامة السيد إيمانويل ماكرون وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، حاكم دبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولي عهد أبوظبي.

وهكذا، فإن "الحوار الثقافي الفرنسي الإماراتي " يأتي بعد توقيع اتفاق تعاون جديد يوم 9 نوفمبر 2017 بين معالي فرانسواز نيسن، وزيرة الثقافة ومعالي نورة الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة.

الفن والذكاء الاصطناعي وحماية التراث المهدد بالخطر في دائرة الضوء

من بين مجموعة المبادرات المشتركة التي سيتم التركيز عليها بشكل خاص في 2018: الفن والذكاء الاصطناعي من ناحية، وحماية التراث المهدد بالخطر من ناحية أخرى.

وستواصل فرنسا والإمارات العربية المتحدة تنفيذ مبادرتهما المشتركة التي أدت إلى إنشاء التحالف الدولي لحماية التراث في مناطق النزاع، حتى يدعم هذا الصندوق مبادرات ملموسة لحماية الممتلكات الثقافية المهددة بالخطر. يأتي هذا الحوار الثقافي بالاقتران مع عام زايد الذي يحتفي بالقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

لمعرفة المزيد، يرجى زيارة حساب تويتر المخصص لعام الحوار الثقافي الفرنسي- الإماراتي.

JPEG

publié le 01/03/2018

haut de la page