شبكة "الومني فرانس" لدولة الإمارات العربية المتحدة: أكبر شبكة خريجي الجامعات الفرنسية تجتمع في دبي [en] [fr]

دبي - 25 نوفمبر 2018 - اجتمع سعادة لودوفيك بوي، سفير فرنسا بخريجي جامعات التعليم العالي الفرنسي الذين يعيشون في دولة الإمارات العربية المتحدة " الومني فرانس " في 25 نوفمبر 2018 في دبي.

شارك في هذا اللقاء ما يقرب من 150 شخصا بما في ذلك خريجي المدارس الفرنسية الكبرى وممثلي القطاع الاقتصادي الفرنسي وشبكات الجامعات الكبرى الإماراتية. مجموعة تشهد في تنوعها على ثراء هذه الشبكة التي تحوي أطرافا من مختلف المجالات تفاعلت وتشاركت خبرتها ومساراتها مع الأخرين.

هذا الحدث يأتي بعد إطلاق منصة شبكة "الومني فرانس" لدولة الإمارات العربية في شهر مايو الفارط كنتاج لشراكة بين جامعة السوربون أبوظبي وشركة توتال وسفارة فرنسا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة ، منصة تلبي متطلبات خريجي التعليم العالي في فرنسا المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة والذين يتزايد عددهم باطراد لتوسيع خبرتهم الفرنسية في حياتهم المهنية.

وأكد هذا اللقاء في هذا العام للحوار الثقافي الفرنسي-الاماراتي على الأهمية التي توليها فرنسا والإمارات العربية المتحدة للتعليم وكذلك للدور المتنامي للفرنكفونية في دولة الإمارات العربية المتحدة خاصة بعد اكتسابها صفة عضو منتسب في المنظمة الدولية للفرنكفونية في قمة ايريفان يومي 11 و 12 أكتوبر الماضي. في الواقع وفضلا عن جامعة السوربون أبوظبي، الرمز، وهو أهم مشروع تعاون في مجال التعليم العالي لفرنسا في العالم، طورت فرنسا والإمارات العربية المتحدة شراكات رفيعة المستوى تسمح للطلاب الإماراتيين بمواصلة دراستهم في فرنسا من ذلك برنامج التعاون الذي يسمح للأطباء الإماراتيين بدخول المدرسة الفرنسية كأطباء مقيمين دون اجتياز المناظرة كذلك الاتفاقية الموقعة في أكتوبر 2017 بين شركة توتال وسفارة فرنسا والتي توفر للمواهب الشابة من دولة الإمارات العربية المتحدة فرصة مواصلة دراستهم في فرنسا.

كما يعكس هذا الحدث رغبة الإمارات العربية المتحدة في تعزيز مكانة اللغة الفرنسية في المناهج الدراسية والتي تجسدت من خلال توقيع اتفاق في يوليو 2018 بشأن إعادة ادراج تدريس اللغة الفرنسية في المدارس الحكومية الاماراتية. تجربة انطلقت بالفعل في سبتمبر الماضي مع عشر مدارس نموذجية.

وقد أعلن سعادة لودوفيك بوي، سفير فرنسا لدى دولة الامارات خلال هذا اللقاء: "يسعدني أن أشارك في هذا اللقاء الذي يهدف إلى تجميع أفراد شبكة خريجي الجامعات الفرنسية والمقيمين حاليا في دولة الإمارات العربية المتحدة وتعزيز التفاعل بينهم وبين الشركات الفرنسية والوسط الأكاديمي. هذا اللقاء، الذي يعد استمراراً للإطلاق الرسمي في مايو الماضي لمنصة شبكة "الومني فرانس" لدولة الإمارات العربية ، يسلط الضوء على التعاون المتميز في المجالات الأكاديمية والتعليمية بين فرنسا والإمارات العربية المتحدة ، في هذا العام للحوار الثقافي الفرنسي الإماراتي ".

يذكر أن "كامبوس فرانس" ، الوكالة الفرنسية المسؤولة عن تعزيز التعليم العالي والاستقبال والتنقل الدولي كانت قد أطلقت في 19 نوفمبر الماضي لقاءات كامبوس فرانس 2018 في باريس وهي استراتيجية وطنية جديدة تهدف لاستقطاب الطلاب من أنحاء العالم واستقبال عدد 500.000 طالبا أجنبيا بحلول 2027. وتم للغرض اطلاق الهاشتاغ #BienvenueEnFrance "مرحبا في فرنسا" و #ChooseFrance "اختاروا فرنسا". وقد أعلن رئيس الوزراء إدوارد فيليب عن اجراءات خاصة بما في ذلك تبسيط عمليات الحصول على تأشيرات الطلاب وزيادة عدد المنح الدراسية بمقدار ثلاثة أضعاف وزيادة عدد الدورات في اللغة الإنجليزية وإنشاء علامة الجودة لاستقبال الطلاب وكذلك مضاعفة إمكانات التدريب في الخارج .

عن "الومني فرانس":

شبكة قدامى الجامعات الفرنسية "الومني فرانس" هي شبكة من خريجي التعليم العالي الفرنسي وهي منصة أطلقتها وكالة "كامبوس فرانس" بمبادرة من وزارة أوروبا والشؤون الخارجية لتجميع 100.000 طالبا دوليا يتخرجون كل عام من التعليم العالي الفرنسي. وتوفر لهم شبكة قدامى الجامعات الفرنسية "الومني فرانس" مادة قيمة في حياتهم المهنية، سواء كان ذلك عن طريق الدليل الذي يسمح للجميع بالانضمام إلى الشبكة والاتصال مع الخريجين الآخرين أو عن طريق موقع شبكة قدامى الجامعات الفرنسية "الومني فرانس" الذي يوفر مجالات للنقاش واخر الأخبار عن الحياة الثقافية والاقتصادية للشبكة الفرنسية وكذلك مساحات مخصصة للشركات الشريكة وعروض الوظائف .

لمعرفة المزيد، تفضلوا بزيارة الموقع الالكتروني : https://www.francealumni.fr/en

publié le 11/12/2018

haut de la page