حفل استقبال على شرف الأطباء الإماراتيين

استقبل سعادة السفير لودوفيك بوي نخبة من الأطباء الاماراتيين الذين وقع عليهم الاختيار لمتابعة تخصصهم في باريس ضمن البرنامج الثنائي للتعاون الطبي بين فرنسا والإمارات العربية المتحدة.
إليكم الكلمة التي ألقاها سعادته بهذه المناسبة:

أصحاب المعالي والسعادة،
السيدات والسادة، الأطباء الأعزاء،
سيداتي، سادتي،
أصدقائي الأعزاء،

يسرني أن نجتمع الليلة في هذا المكان على شرف الأطباء الإماراتيين الذين تم اختيارهم للمشاركة في برنامج التعاون الطبي بين فرنسا والإمارات.

هذا البرنامج هو من أهم انجازات التعاون بين بلدينا، فبفضله، هنالك 19 طبيبا درسوا بكليات فرنسية وهم يعملون في مستشفيات وعيادات إماراتية.
هنالك أيضا 19 طبيبا يتدربون الأن و7 سيبدأ تدريبهم في شهر نوفمبر. كما أن 9 منكم سيلتحقون بهم في شهر نوفمبر 2018.

أود، من هذا المكان، أن أحيي هذه المواهب الإماراتية الشابة التي اختارت الإغتراب لتتعلم أساليب الجراحة والخبرة الطبية في فرنسا.
فرنسا تتشرف بأن ترحب بكم وبكل بالأطباء من جميع أنحاء العالم. تلك طريقتنا لرد الجميل لعلماء الطب العرب.

قد تريدون معرفة ما الذي يميز دراسة الطب في فرنسا عن الأماكن الأخرى؟
ان المفهوم الفرنسي للرعاية الطبية يركز على المريض لا على المرض.
قوة الطب في فرنسا هي أن أطبائنا لا يعالجون القرحة أو السرطان بل يعالجون الانسان.

ستتعاملون مع المرضى منذ اليوم الأول، لذلك نتوقع منكم أن تتعلموا الفرنسية سريعا.
كما أنكم ستعملون مع فريق يشمل الأطباء والممرضين والمسعفين لان الطبيب لا يكون طبيبا لوحده بل بفضل العمل الجماعي. وذلك من أهم النقاط في برنامجنا.

أشكركم جميعا على حضوركم. ويسرني أن أعبر عن دعمنا الكامل لكم.

أقترح عليكم الآن الاستماع إلى بعض المعلومات العملية عن دورة التخصص وعن طريقة سير البرنامج.

شكرا

publié le 25/09/2017

haut de la page