بيان صحفي: "المالية والتكنولوجيا في صميم شراكتنا الاستراتيجية": [en]

"المالية والتكنولوجيا في صميم شراكتنا الاستراتيجية": الوزير الفرنسي
يقوم معالي برونو لومير، وزير الاقتصاد والمالية للجمهورية الفرنسية بزيارة جديدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، ويشهد توقيع مذكرة تفاهم جديدة بين شركة مبادلة للاستثمار والبنك العمومي الفرنسي للاستثمار "بي.بي.إي. فرانس"

الاثنين، 24 فبراير، أبوظبي-
بعد مرور عام على زيارته الأولى لدولة الإمارات العربية المتحدة، في فبراير 2019، يعود وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي، معالي برونو لومير إلى أبوظبي يوم الاثنين لمتابعة المشاريع المشتركة بين فرنسا والإمارات العربية المتحدة في مجال التجارة والاستثمار والطاقات المتجددة والتقنيات.

التقى وزير المالية الفرنسي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية. وتناول اللقاء تعزيز الشراكة الاقتصادية بين فرنسا والإمارات العربية المتحدة وتنفيذ الخطط المشتركة في مجموعة واسعة من المجالات مثل التمويل والطاقات المتجددة والنقل والذكاء الاصطناعي والتعاون الفضائي.

كما التقى معالي برونو لومير معالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية والرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في شركة مبادلة للاستثمار "مبادلة".

وبهذه المناسبة ، أعلنت شركة مبادلة للاستثمار "مبادلة"، أحد صناديق الثروة السيادية الرائدة في العالم عن توقيع مذكرة تفاهم مع البنك العمومي الفرنسي للاستثمار "بي.بي.إي. فرانس" للمشاركة في صندوق LAC I ، وهو صندوق بمليارات الدولارات يديره البنك العمومي الفرنسي للاستثمار.و يهدف الصندوق إلى جمع 10 مليارات يورو سيتم استثمارها في حوالي 15 شركة من الشركات الفرنسية الرائدة في العالم على مدار العقد المقبل. وقام بتوقيع مذكرة التفاهم كل من وليد المقرب المهيري من شركة مبادلة للاستثمار ونيكولاس دوفورك من البنك العمومي الفرنسي للاستثمار بحضور معالي الوزير برونو لومير.

وصرح معالي برونو لومير: "يسعدني أن أعود إلى دولة الإمارات العربية المتحدة ، بعد عام من زيارتي السابقة. واليوم، في أبوظبي، تشرفت بلقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي أشكره أيضًا على دعمه المتواصل والحاسم للشراكة الفرنسية الاماراتية الاستراتيجية والاقتصادية. "

كما صرح وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي: "يُعد توقيع -مذكرة التفاهم- اليوم بين "مبادلة" و "بي.بي.إي. فرانس" مثالًا رائعًا على الشراكة الموثوقة وطويلة المدى بين بلدينا. وهو يوضح الاهتمام المتجدد من "مبادلة"، صندوق الثروة السيادي الرئيسي بالاقتصاد الفرنسي ويعمق الشراكة القوية التي تأسست عام 2017 مع "بي.بي.إي. فرانس" وسيساهم هذا الاستثمار الإماراتي في صندوق LAC I في تدعيم الشركات الرائدة الفرنسية ".

خلال زيارته السابقة إلى الإمارات العربية المتحدة ، في فبراير 2019 ، وضع برونو لومير أسس شراكة قوية في مجال الذكاء الاصطناعي من خلال توقيع مذكرة تفاهم جديدة مع السلطات الإماراتية.

وأشاد معالي الوزير بالأرقام المتنامية للتجارة الثنائية وكذلك بنشاط مجتمع الأعمال الفرنسي في دولة الإمارات العربية المتحدة: "دولة الإمارات العربية المتحدة هي الشريك التجاري الأول لفرنسا في المنطقة ويلعب مجتمع الأعمال الفرنسي في الإمارات - 600 شركة ومركز إقليمي للتكنولوجيا الفرنسية - دورا أساسيا في خطط التطوير الإماراتية. ونحن ملتزمون تمامًا بنجاح معرض دبي الدولي 2020 ، حيث سيعرض الجناح الفرنسي أفضل الأمثلة على المعرفة والابتكار الفرنسيين. "

publié le 17/03/2020

haut de la page