مقال لجريدة فيغارو الفرنسية عن فيلم "الشيخ زايد، أسطورة العرب" لفريديريك ميتران

فريديريك ميتران يروي الشيخ زايد، أسطورة العرب

فيلم وثائقي لفريديريك ميتران في قناة أرت عن الشيخ زايد، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة " الشيخ زايد، أسطورة العرب"

وزير الثقافة السابق يرسم صورة عن شخصية مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة لقناة أرت
ان الشيخ زايد رحمه الله كان رجل سلام ، ذا رؤية بعيدة المدى و رجل وفاق ومصالحة ، هذه الصفات التي تميزت بها هذه الشخصية البارزة دفعت فريدريك ميتران لتكريمه في فيلمه الوثائقي، "الشيخ زايد، أسطورة العرب"، الذي تم بثه يوم الثلاثاء على قناة أرت.

بنبرة صوته المتميزة و الجذابة، وزير الثقافة السابق يرسم صورة مستوحاة من عمق وغزارة الاثار والشهادات التي تعلقت بالرجل الذي كان صاحب المبادرة الجريئة لتأسيس الإمارات العربية المتحدة في عام 1971.
يبين الفيلم كيف أن هذا الرجل من الصحراء، هذا الحكيم المتجذر في تقاليده ، كان كذلك ، و في الوقت نفسه، الرجل المنفتح على الحداثة. وهو الذي جعل من التعليم أولوية وعممه للفتيان أو للفتيات على حد السواء.

اتحاد السبع إمارات

يتميز الشيخ زايد رحمه الله ( 1918 – 2004 ) بصفاته كقائد يحسن الاستماع، يصنع القرار و يصنع السلام. وقد أكد ذلك حال تنصيبه في سنة 1946 كحاكم لواحة العين حيث كانت قدرته على إحلال الوفاق والمصالحة عنصرا حاسما ليصبح حاكم أبو ظبي في عام 1966عوضا عن أخيه الشيخ شخبوط ، بعد اتخاذ القرار من قبل عائلته وبمباركة من الإنجليزيين.

كان الشيخ زايد على استعداد للتفاوض مع شركات النفط، على عكس شقيقه، و بذلك فتح الشيخ زايد الابواب أمام الازدهار. وعندما قررت بريطانيا رفع الحماية، نجح في اقناع أمير دبي الشيخ راشد بتأسيس دولة تضم السبع إمارات، علما بأن البحرين و قطر قررا في اخر الأمر عدم الانضمام للاتحاد.

وقد نجح الشيخ زايد خلال توليه رئاسة دولة الإمارات العربية المتحدة، في فرض احترام هذه الدولة الجديدة، سواء من قبل البلدان المجاورة لها أو من قبل البلدان الغربية وذلك باعتماده دبلوماسية نشطة و فعالة تتمحور حول السلام.

publié le 27/05/2015

haut de la page